الجمعة، 23 سبتمبر، 2011

معطف التوبة 19




وقف   "علي" مذهولاً يمرر عينه مابين المعطف الملقى على الارض وتلك الفتاة الصغيرة التى القاها حظها العاثر فى طريقه هو واصحابه
لقد ادهشه حقا رد فعل الفتاة ....لما خلعت المعطف ؟ثم من الواضح انه غالى الثمن فلما تخلت عنه هكذا والقته فى الشارع دون ان تنظر خلفها حتى ؟!!!!

التقط "على "المعطف واخذ ينظر اليه ........انه الخوف

نعم الخوف هو الذى جعل تلك المسكينة تلقى المعطف فهى تعلم جيدا انه غالى الثمن ولذلك القته لهم حتى تفتدى نفسها وتستطيع الهرب منهم
عندما توصل لتلك الحقيقة وجد موجه من الاحساس بالذنب تجتاحه ....كيف يستطيع ان يسبب كل هذا الرعب لاحد
كيف وصلت به الحال لهذا ...
انها قلة العمل ...نعم هى السبب فلو وجد وظيفه تشغل وقته بعد ما انهى معهد الخدمة الاجتماعيه من 3 سنوات لما اصبح الحال هكذا

3 سنوات وهو جالس على القهوة متعلم  ولكن غير معترف بشهادته,خريج ومعه شهادة تخرج ولكنها تؤهله للاشئ,فلا توجد وظيفه تحتاج لشهادته ولم يتعلم من صغره صنعه تساعده على المعيشة حتى يجد مايانسبه من عمل
وكأن الحياة توقفت به هنا لم يعلم كيف يخطو خطوة مابعد التخرج فهو لم يعد طالب ولم يصبح رجل...... 

ومر والوقت ومع مروره اصبح ناقم اكثر وغير مهتم اكثر واكثر ولسوء الحظ تقابل على نفس القهوة مع تلك الشلة ......
ولو اردنا ان نصف تلك الصحبه فلن نجد اصدق من تعبير شلة سوء.....فمنهم من له نفس ظروفه ومنهم من يزيد عليه بفقر مضجع ومنهم من مبدأه فى الحياة ان الغايه تبرر اى وسيلة
غايتنا ان نحصل على مال فى اى وسيله مشروعه ,غايتنا ان نمرح ونخرج من كبت الحياة فاى وسيله لذلك مشروعه
وها هو تحت  هذا الشعار اصبح مشروع بلطجى لابأس به يطارد فتاه صغيرة فى الشارع ويجبرها على التخلى عن معطف كهذا الله وحده اعلم ماقيمته عندها
اخذ المعطف وعاد الى بيته وهو يفكر كيف يعيده لتلك الفتاه وبذلك يكون كفر عن ذنبه وسوف يعتذر منها ايضا
هداه تفكير الى ان يعود تانى يوم ومعه المعطف وينتظر فى نفس الطريق فهى كانت ترتدى تحت المعطف ملابس مدرسية وهناك احتمال لابأس به ان يكون هذا هو طريق عودتها من المدرسة لبيتها


وبالفعل ذهب وانتظر ولكنها لم تمر ,........لم ييأس وقرر معاودة المحاولة تانى يوم فلن يكفر ذنبه بهذه السهولة
استمر على هذا الحال اسبوعيين كاملين ولا اثر لتلك الفتاة...ترى ماذا حل بها ؟
رجع الى منزله وعلق المعطف فى دولابه  فى يأس  وفى كل مرة يفتح فيها الدولاب يجد المعطف امامه يذكره بما فعله ويذكره بان الله غير راضى عن افعاله وان هذا المعطف ظل معه ليشعره بذنبه


بدأ يتقرب لله عله يغفر له خطيئته فعاد لصلاته التى انقطع عنها منذ ان تخرج عله يجد فيها  شفاء  له....... وبانتظامه فى صلاته بدأ جلوسه على القهوة يقل وبدأ التباعد بينه وبين الشله اياها


وفى يوم بعدما فرغ من صلاة العشاء وهو يسلم على من يصلى بجانبه وجده يحدثه ما اسمك ياصاحبى
قال له: "على."..فرد عليه الرجل انا ملاحظ انك دائم التردد على المسجد يا"على " ربنا يثبتك يا ابنى
ثم سأله انت بتشتغل ايه؟
ابتسم على وقاله ولا حاجة مش لاقى شغل متخرج من 4 سنين تقريبا ولسه مالقتش شغل


سكت الرجل قليل ثم قال:طب انت بتفهم فى الحسابات ؟لو ليك فيها فانامحتاج حد يمسكلى حسابات المحل عندى
على:طيب انت حتى ماتعرفنيش وانا ماليش خبرة ...فعلا عاوز تشغلنى؟
الرجل:وفيها ايه اللى مايعرفش يتعلم وانت يابنى وشك بشوش وانا ارتحتلك وده من علامات رضى ربنا عليك
على:رضا ربنا ؟ولم يتمالك نفسه وقص على الرجل ماكان يفعله انتهاء بقصة المعطف
قال له الرجل :لو عاوز رائ دى كانت اشاره من ربك علشان تفوق لان معدنك طيب..  تبرع بالمعطف لحد يكون محتاجه طالما مش لاقى صحبته  واطلب من الله الغفران دى رحمته وسعت كل شئ  وانا منتظرك بكره ان شاء الله فى العنوان الفلانى


رجع على الى بيته وهو متفائل واخرج المعطف من دولابه وذهب به  جامع ليتركه مع شيخه يعطه لمن يستحق واذ برجل عجوز ينام امام الجامع ويضع عليه قطعه من الخيش لتقيه برد المساء
فهداه تفكيره الى ان يلقى بالمعطف ليغطى به الرجل فهو محتاج لدفئه اكثر من غير
واستدار عائد لبيته وهو ينظر للسماء فى امل....امل ان يتقبله الله مره اخرى


                بقلم المدونة الجميلة ريماس صاحبة مدونة بنوتة مصرية

هناك 8 تعليقات:

ابراهيم رزق يقول...

سعيد جدا بعودة الروح الى المعطف

و سعيد انه بقلم مختلف و طعم مختلف و اسلوب جديد على المعطف

تحياتى

شمس النهار يقول...

المعطف رجع تااااني

اكيد بمناسبة ان احنا في الخريف

:))

القصة جميلة

وربنا مايدوب لكم معطف

مصطفى سيف الدين يقول...

قصة جميلة ومعبرة
بالرغم ان المعطف لم يكن قيدا بل كان تحررا للروح من آثام اقترفها وذنوب ارتكبها
نظرة جديدة مختلفة للمعطف بقلم مختلف ونكهة مختلفة
وابداع راقي اختي العزيزة
احسنتي وامتعتينا

ALLELIO-عليــــلـــيـــــــــــــــــو يقول...

القصة معبرة جدا وجميلة ومنتظر التكملة بتاعتها

والمعطف دة كان سبب النجاة وكم من معطف نقابلة امامنا لكى يساعدنا ويدفعنا على ترك الاثام

reemaas يقول...

ابراهيم رزق

انا بقى ماقولكش فرحانة اد ايه ان كتبته وانه عجبكم

reemaas يقول...

شمس النهار

تسلمى ياقمر اهى دى الحسنة الوحيدة اللى حسانى عملتها انه رجعتله الحياه تان
استلموا بقى انتم الرايه

reemaas يقول...

مصطفى سيف الدين
كنا حاسه انه بيتخلص من قيد الذنب والمعطف هو اللى ساعده

يلا بقى ادينى شجعتكوا اهو ارجعوا واكتبوا فيه تانى

reemaas يقول...

ALLELIO-عليــــلـــيـــــــــــــــــو
وانا كمان منتظرة معاكى انا زنقتهم فى البدايه وجريت هههههههههههه