الأربعاء، 18 يوليو، 2012

معطف لم يرتديه احد (47)






ربما تسألت ذات يوم عن شعور احدهم بالرفض كيف سيكون ثقيلاً جداً علي أى شخص ان يمر حوله العديد من الاشخاص
يستجبون لبعض إلا له كانت تلك حكايه معطفاً لم يعد يرتديه أحد
شعوراً بالرفض التام كل شتاء يعرض بنفس الفاترينه
يرسل إلى مالك الدراي كلين لينظفه ويرجع لونه للأسود
يبدوا سواده كالليل الحالك تشترى كل المعاطف حوله إلا هو حتى بائعه مَلَّ منه مَلَّ من انتظار من يشترى مَلَّ من وجوده كل شتاء بفاترينته ربما كان يريد أن يضع مكانه شيئاً جديداً يباع ويقبل عليه
ولكنه لم يستطع في اى يوم ان يتنازل عنه لم يدرى لماذا لكنه ظل مرتبط به
لم تدركون الحكايه بعد ولكن إليس لمعطف مشاعر ايضاً يتعلق بأحد فيظل مُشعِل له
دفّاية مذيبه لحَزَنَهُ وجرحهُ حتى لو لم يرتدي فسيظل ذات نفع يوماً ما
وسيبتهج فقط لوجوده بقربه منتظر ان يرتدي سيده ذات يوم محدثا له بعض البهجه
وبعض التغير فقد مَلَّ من ذات( المشوار) الى الدراى كلين يريد ذات يوم ان يذهب في مغامره جديده تجعل اسوده مشعاً بألوان اخرى اكثر بهجه ربما يرغب به وقتها بائعه فيأخذه لنفسه بدلآ من عرضه في فاترينه السنه القادمه وحتى يحل الشتاء يظل راكد في الغبار تمَلَّئه الجروح ولا يستطيع التنفس من كثره الاشياء التى وضعها فوقه ويظل ينظر لحال الدنيا المفرقه بينه وبين المعاطف الرائجه مثله مثل الاشخاص الذين يظلون محتفظون بانفسهم لا يسيرون علي الموضه
مشاعرهم غزيره وقلوبهم صافيه يرتدون معاطف تقليديه يضعون يدهم بها من قوه البرد ينفخون فيها في بعض الاحيان لكنهم دائما لا يستغنون عن معاطفهم حتى وان صارت قديمه الشكل ياااا كم انتظرت هؤلاء الاشخاص ان يرونى بشده
ثم جاء في احد السنوات شتاء قارص
ربما أعجب المعطف فتاه كانت وحيده تمر من أمامه ناظره الي الارض لترى خيالها وحبات المطر تتخلله وتدق عليه بصوتاً يجعلها تدرك مدى وحدتها ،، دخلت الى المتجر ونظرت الى المعطف وجدته وحيداً مثلها اخذته بين اخذته بين يديها وكانها تريد ان تحضنه ويحتضنها


فيتخلصوا من وحدتهم ،، اشترته من صاحب المتجر التى كانت تعرفه حيث كان يسكن بجوارها وذهبت الى المنزل فرحه به ،، وجدته يقف ينتظرها يستسمحها ان تسامحه عن ما فعله ،، تطلب منه الدخول فلقد اغرقهما المطر
يشربون شيئا ساخناً وتضع المعطف بغرفتها ،، يتثامرون حتى مطلع الفجر
يإاتى الصباح تنظر لمعطف ثم تنظر الى حبيبها تاخذ واحداً اخر لتلبسه ثم تأخذ المعطف في يدها تطرق علي باب شقه مجاوره لها لايدرى لماذا فيفتح رجل يبدوا مألوفاً بالنسبه إليه تترك له المعطف وتنزل الى العمل وتتركه معه
ربما يخلص المعطف ذلك الرجل من وحدته ،، ربما كانت تريد رد الجميل إليه حينما اشترت هذا المعطف من متجره ..

بقلم الكاتبة المبدعة Rona ali 

هناك 11 تعليقًا:

reemaas يقول...

عجبتنى جدا يا رونى فكرة الخلاص من الوحدة دى فكرة عبقرية ثم اول مرة يصعب عليا المعطف :)

rona ali يقول...

الله يخليكى يا نور :)))

اه بقي انا حبيت اعيشه في دور درامى شويه :))

متاهات يقول...

تدوينة جميلة جداً ومميزة ، دمت مبدعة يا رونا :-)

rona ali يقول...

استاذ محسن

شكرا جدااا لرايك اللي اسعدنى :)

richardCatheart يقول...

جممممممممممممممممممميلة اوووووووووووووى وموجعة جداااااااااااا بس استمتعت :) تسلم الايادى يارونى

re7ab.sale7 يقول...

الله
عجبتني اووي
اجمل ما في حكايات المعطف
انه جعلنا نكتب مشاعر مختلفة عن شيء واحد الاوهو المعطف
تخياتي رونا

فافى يقول...

احساس مرهف ورائع
تحياتى

غير معرف يقول...

ثقافة الهزيمة .. أرجوك لا تعطنى هذا السرطان

"مرسى" لأهالى مطروح: المشروع النووى فى الضبعة.. و"ما أدراكم ما الضبعة!" قال الرئيس "مرسى" للأهالى إنه يسعى لإنشاء 5 مشروعات نووية لتوليد الطاقة الكهربائية، وليس مشروعاً واحداً فى الضبعة، ومازح الأهالى قائلاً: "الضبعة.. وما أدراك ما الضبعة"

و نشرت مجلة دير شبيجل الألمانية فى 19 مايو 2011 "الفلبين : أطلال المفاعل النووى باتان مزار للسياح " كارثة فوكوشيما أعطت رد فعل ، المفاعل النووى الوحيد فى الفلبين
Bataan لم يتم تشغيله أبدا و لم ينتج كيلو وات واحد من الكهرباء للأن و سيظل هكذا مستقبلا ، و الأكثر من هذا أن المفاعل النووى الذى يقع على شبة جزيرة باتان أصبح منذ مايو 2011 مزار للسياح.

و نشرت صحيفة Wirtschaftsblatt النمساوية فى 17 نوفمبر 2011 "تجارة خطرة مع المفاعلات النووية " على مستوى العالم سينخفض نصيب الكهرباء المولدة من الطاقة النووية من 16 % الأن إلى 6 % بحلول عام 2050 . ليس فقط كوارث المفاعلات النووية مثل فوكوشيما، بل إيضا مشاكل البيئة مثل مياه تبريد المفاعلات النووية ، كل هذا يؤدى إلى الأعتراض. ألمانيا قررت بعد الكارثة النووية فى فوكوشيما إنهاء الطاقة النووية ، وبجانب ألمانيا قررت 6 دول أخرى كانت لديها خطط للطاقة النووية تغيير أستراتيجيتها.

و نشرت صحيفة دير شتاندرد النمساوية فى 26 مايو 2011 "سويسرا أبتداء من عام 2034 بدون طاقة نووية" سويسرا تنهى الطاقة النووية على خطوات، هناك 5 مفاعلات نووية فى سويسرا و قررت الحكومة السويسرية أنه بعد أنتهاء العمر الأفتراضى للتشغيل لها و يقدر ب 50 سنة لن يتم أحلالها ببناء مفاعلات نووية جديدة. بعد الكارثة النووية فى فوكوشيما باليابان لم يعد ممكن التفكير فى التوسع فى الطاقة النووية، و بدأ الأتجاة بصورة أقوى إلى الطاقات المتجددة.

و نشرت صحيفة دى برسة النمساوية فى 2 نوفمبر 2011 "بلجيكا تخطط لأنهاء الطاقة النووية" الحكومة الحالية تريد أبتداء من عام 2015 أنهاء الطاقة النووية، وأغلاق ال 7 مفاعلات نووية فى بلجيكا تدريجيا.

و نشرت صحيفة دير شتاندرد النمساوية فى 15 يونيو 2011 إيطاليا تظل خالية من الطاقة النووية، هو قرار الإيطاليين فى أستفتاء شعبى و الذى صوت بنسبة 95 % ضد الطاقة النووية. ..باقى المقال بالرابط التالى

www.ouregypt.us

لــــ زهــــــراء ــــولا يقول...

اصعب احساس .. الوحدة


جميييييييلة جداً كل حرف اتكتب


لولا

بنوتة مصرية يقول...

انت غيرت اسم مدونتك !

غير معرف يقول...

عطشـــان ياصبايا دلونى على السبيل

فى عام 2008 كتبنا فى مصــــرنا محذرين ... من المؤسف أن صحفى مصرى مقيم فى أمريكا يكتب و يهتم و يحذر منذ أكثر من 6 سنوات بينما فى مصـــر نيام .. نيام -
عزيــــزى القارئ أرجو أن تتعب نفســـك و تقرأ :
- حوار مع السفير إبراهيم يســـرى
- حوار الفريق ســوار الذهب : أتمنى أن تزول الحدود بين مصــــر و الســـودان
- ثقافة الهزيمة .. السودان أرض مصرية
- ثقافة الهزيمة .. موسم الهجرة إلى الجنوب ...

بالرابط التالى

www.ouregypt.us